لماذا تلبيات؟

نظراً لحصر أنظمة الحج في منطقة مكة المكرمة ونظراً لخبرتي الشخصية (مدير مشروع منظومة تلبيات: م. سلمان بن سهيل أنور بت – مسئول التخطيط الاستراتيجي لتقنية المعلومات بجامعة أم القرى) في العمل مع عدة مؤسسات طوافة على مدار 12 عاماً مضت وكذلك مع النقابة العامة للسيارات ومع معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج وخلال تعاملي مع أنظمة الحج المختلفة في تلك البيئات المختلفة فإن الأنظمة الحالية لديهم تخدم متطلبات أداء العمل الخاص بالحج من قبل جهات إشرافية، مثل وزارة الداخلية ووزارة الحج وغيرها، وتعمل الأنظمة بواسطة الإدخال اليدوي لبيانات الحجاج المختلفة (اسم الحاج بالعربي والإنجليزي، نوع الحاج من حيث الفئة العمرية، جنسية الحاج، الخ) وأرقامهم (رقم الداخلية، رقم الحاج التابع للمؤسسة، رقم التذكرة، الخ) وتواريخهم (تاريخ الميلاد، تاريخ جواز السفر، تاريخ العملية الحالية للحاج، الخ)، وتلك العملية تأخذ وقتاً كثيراً من مدخلي البيانات ويجب على رئيس مكتب المطوّف بأن يعيّن مدخلين ذو معرفة مسبقة بالنظام الذي تعمل عليه المؤسسة التي يتبعها مكتبه، ولا يمكن للمدخلين الخبراء التنقّل بين مؤسسات مختلفة للعمل على أنظمتها لأن كل مؤسسة طوافة لها نظامها الخاص بها الذي تختلف إدخالاته وآليات الإدخال فيه عن المؤسسات الأخرى.

وكذلك هناك احتياجات مكتب الخدمة الميدانية (مكتب المطوّف) المعلوماتية والتي لم تقم أي مؤسسة طوافة بتغطيتها في أنظمة الحج التي تتبنّاها أو تطوّرها، فأعضاء مكتب الخدمة الميدانية يقومون بإنجاز أعمالهم إمّا بسجلاّت وأوراق يدوياً، أو أنهم يقومون باستخدام مهاراتهم الفنية في الاستفادة من برمجيات المكتب (مايكروسوفت أوفيس) لمساعدتهم في إنجاز مهامهم التي تعتبر هي نفس المهام الموجودة لدى أغلب مكاتب المطوّفين مع اختلاف مؤسساتهم (تسكين الحجاج وحفظ بيانات سكنهم، توزيع الحجاج في المخيمات في المشاعر، تسجيل حالات الحجاج من مرض ونحوه، الخ).