الفوائد المرجوّة من تلبيات:

أولاً/ التسجيل الآليّ الذي يتيح للمطوّف وموظفي مكتبه بتعيين أي مدخل بيانات يقوم بالعمل على النظام ليقوم النظام بالباقي (وهنا يسقط عنصر الخبرة من مدخل البيانات ويقوم النظام بتلبية تلك الجزئية بآلياته وميكنته ومحاكاته)، وكذلك لا يلزم تحويل تلك البيانات إلى منظومة المؤسسة المسبقة الإنشاء إلى جهد إضافي؛ بل المنظومة تقوم بذلك تلقائياً.

ثانياً/ ميكنة متكاملة لجميع أعمال مكتب المطوّف باستخدام برمجيات للحاسب الآلي لتسهيل عملية إدارة أعمال الحج والحجاج ليتفرّغ العاملون في هذا المجال لخدمة الحجاج أنفسهم وترك حمل التسجيل والتنظيم لمنظومة تلبيات، بالإضافة إلى تسهيل عمليات إدخال بيانات الحجاج وتنظيم خدماتهم باستخدام تقنيات منفردة بحيث أنها لا تتطلّب خبرة من قِبل مستخدم الحاسب الآلي في نظام الحج المستخدم من قبل المؤسسة التي يتبعها المكتب.

ثالثاً/ توفير بيئة موحّدة متمكّنة وخبيرة ومتكاملة لجميع العاملين في الحج: من منظّمي الحجاج (رؤساء مجموعة الحجاج) وممثّلي بعثات الحج لدول الحجاج ومقدّمي الخدمات الخاصة بالحجاج من السوق المحليّة السعودية، والبيئة الموحّدة توجِد تحسين الخدمات وتقييمها والقدرة على الحصول على التغذية الرجعية من المصدر مباشرة – أي الحاج.